جدل بسبب كتاب مدرسي يتضمن درسا في “التقبيل” للتلاميذ (صور)

 

استنكر عدد من أولياء وأباء التلاميذ فرض مدارس خاصة لمقرر فرنسي على تلاميذ المستوى الإعدادي، يتضمن درسا حول التقبيل بين الجنسين بشكل اعتبرته الأسر غير مناسب إطلاقا لسن الأطفال.

وقال أب أحد التلاميذ الذين يتابعون دراستهم في مؤسسة تعليمية خاصة  بمقاطعة احصين، بمدينة سلا، أن هذه الصور لا يمكن تمريرها تحت غطاء التربية الجنسية، كما أن محتواها غير ملائم لسن الأطفال باعتبار أن هذه الطبعة الفرنسية موجهة لتلاميذ المستوى الرابع ابتدائي.

وأضاف ذات المتحدث بان الطبعة الفرنسية قد تكون مناسبة للمجتمع الفرنسي الذي يفرض قيودا على المحتوى الموجه لليافعين، وبالتالي فمحاولة فرضها على بيئة مغربية هو تجاوز لهدف التربية الجنسية وافتراء على هذا الهدف بشكل يستدعي تدخل وزارة التربية الوطنية .

 

كلمات دلالية
شارك المقال
  • تم النسخ

تعليقات ( 2 )
  1. الوافي شكيب :

    لا حول ولا قوة إلا بالله
    نحن قوم أعزنا الله بالاسلام ومن ابتغى العزة بغيره اذله الله
    الإسلام شرع التربية الجنسية واعطاها أهمية بالغة من الطفولة إلى المراهقه وما فوق دون ميوععة او اخلال بالأخلاق والمبادئ
    وحتى العلوم الحديثة كالطب النفسي والعلم النفساني لا يتفق مع هذه الانحرافات الشاذة والهادفة لتدمير المجتمعات الإسلامية
    حسبنا الله في من نصبوا أنفسهم<>
    ونحن المسلمون غارقون في حكم النكاح في الظلام وهل الخل حلال ام حرام

    9
  2. اب غيور :

    انه لمن المؤلم ان يتردد المربون و المدرسيون في استنكار هده المراجع و هده اابيداغوجيات و الايديولوجيات الرخيصة
    فقد قال صلى الله عليه وسلم:كلكم راع و كلكم مسؤول عن رعيته.
    فالمسؤولية كل المسؤولية تقع على الآباء

    1

اترك تعليقاً

1000 / 1000 (عدد الأحرف المتبقية)

المقال التالي